شرح : كيف تحافظ على بطارية هاتفك الذكي؟؟؟؟

شارك هذا الموضوع!

يتبادر إلى ذهنك أحيانا سؤال كيف أحافظ على عمر البطارية الخاصة بهاتفي الذكي وما هي الوسائل المثلى لذلك؟!

اليوم سنتطرق إلى الخطوات التى تساعدك لتحافظ على عمر البطارية الخاصة بجهاز هاتفك الذكي بشكل أفضل وأطول.

في الماضي كانت الأجهزة القديمة ذات شاشة صغيرة و إضاءة محدودة ودون ألوان تذكر بالإضافة إلى البرامج التي كانت تعمل بها بسيطة جدا، أما حاليا فقد أصبحت تتفاوت أحجام الشاشات بصورة كبيرة، وهذه الشاشات تستهلك الكثير من الطاقة وبصورة كبيرة خاصة مع الكثير من التطبيقات التي تحتويها الهواتف.

إذا كيف تحافظ على بطارية هاتفك النقال؟! عليك أولاً اتباع نصائح الشركة المصنعة لتحقيق أفضل أداء للبطارية، وعادة ما تكون تلك المعلومات موجودة على علبة الهاتف أو في الأوراق بداخله، وبإمكانك الدخول إلى موقع الشركة لقراءتها.

وإليك عدداً من الخطوات تحافظ على بطارية هاتفك الذكي:-

-تجنب خدمة تحديد المواقع (GPS)
عليك اغلاق خدمة تحديد الموقع ان لم تحتاجها،و لا تفعلها إلا عند الحاجه الضرورية إليها وذلك لأن البرنامج يستهلك طاقة كبيرة من البطارية فطالما أنت تتحرك كلما عمل البرنامج على تحديد موقعك، كما أنك بذلك ستضمن حماية معلوماتك الخاصة.

-تجنب استلام خدمة التنبيهات
فعند تحميلك التطبيقات والبرامج التي ترغب بإستخدامها في جهازك، منها ما يصل إليه تنبهات والتى تعمل على اضاءة الجهاز وهذه الاضاءة تقوم بإستهلاك الطاقة من عمر البطارية التشغيلي، لذا أن كان هناك تطبيقات غير مهمه لديك عليك التخلص منها وأن كانت مهمه عليك أن تتحكم في أستقبالك للتنبيهات منها.

-استخدم الخلفية ذات اللون الداكن أو الأسود
حيث أن الخلفيات ذات الالوان الفاتحة تستهلك طاقة اكثر قليلا عن غيرها ذات اللون الفاتح، حيث انه من المعروف ان الشاشة تقاس بالبكسل (Pixel)، وهذه البكسل تعمل على استهلاك طاقة الجهاز الا ان الداكنة منها اقل استهلاكا من غيرها.

– انهي عمل التطبيقات 
عند استخدامك للهاتف عادة ما تخرج من برنامج والدخول إلى أخر وهذا الامر يعمل على استهلاك بطارية الجهاز حيث أن هذه التطبيقات لا تغلق بمجرد الانتقال الى تطبيق اخر او اقفال شاشة الهاتف، بل انها تبقى تعمل في الخفاء، لذا عليك الخروج منها بشكل نهائي واغلاقها من خلفية الشاشه.

– التحكم بإضاءة الجهاز
بعد التطور الهائل في عالم التكنولوجيا فأن حجم شاشة الهاتف أصبح أكبر عما ذي قبل وهذه الشاشات تعمل على استهلاك طاقة الجهاز من خلال الاضاءة، خاصة ان كانت ساطعة و، ولذلك عليك التحكم بها وجعلها أقل سطوعا أو اختيار خاصية التحكم الاتوماتيكي الاضاءة وحسب طاقة البطارية المتوفرة.

– اغلق الواي فاي ( WiFi)
ان ابقاء اجهزة الاتصال اللاسلكي في الجهاز عاملة حتى دون اتصالها بالرواتر يعمل على استهلاك طاقة الجهاز، ولهذا إذا كنت غير متصل بشبكة الانترنت، او كنت لا ترغب بإستخدامه فقم على اغلاق الواي فاي بجهازك فورا.

– راقب حرارة الجهاز
احيان كثيرة وخاصة لدى استخدامك متصفح الانترنت ترتفع حرارة جهازك، فعليك المسارعة الى اغلاق جميع التطبيقات، وان تطلب الامر اغلاق الجهاز حتى تعود حرارة الجهاز والبطارية الى الوضع الطبيعي، بالاضافة الى الانتباه الى عدم وضع الجهاز عرضة لاشعة الشمس، والتي تساعد على ارتفاع حرارته او بالقرب من الاجهزة المصدرة للحرارة في المنزل كالمايكرويف او اجهزة التدفئة، او الفرن.

– اشحن هاتفك عندما تفرغ البطارية
عليك شحن هاتفك كلما فرغت البطارية وليس كلما انخفضت وعادة يفضل ان يتم الشحن بعد اغلاق الهاتف، فإن عملية الشحن مع الاستهلاك من قبل البرامج والتطبيقات في ذات الوقت تعد من التصرفات التي تؤثر كثيرا في عمر البطارية ، كما عليك أن تجعل فترات الشحن متباعده عن بعضها البعض.

– اضبط وقت إغلاق الشاشة
حيث عليك كمستخدم  للهاتف في البداية أن تضبط هاتفك بحيث يتم إيقاف الشاشة في حالة عدم استعمالها ولتحديد المهلة المناسبة للشاشة ينبغي على المستخدم مراعاة سلوكياته وعاداته الحالية أثناء استعمال الهاتف الذكي.

– الشبكة والاتصال اللاسلكي
يؤدي تحويلك المتكرر لشبكة الاتصالات الهاتفية الجوالة ما بين شبكة الجيل الثالث (UMTS) والجيل الثاني (GSM) إلى إجهاد بطارية الهاتف الذكي، ويحدث ذلك بصفة خاصة في المناطق التي تعاني من ضعف إشارة شبكة الجيل الثالث، كالمناطق الريفية مثلا، ولذلك إذا رغبت في الحفاظ على شحن البطارية، فيتعين عليك ضبط الهاتف الذكي بحيث يعتمد على شبكة الجيل الثاني فقط أثناء الاتصالات الهاتفية الجوالة.

– إيقاف المزامنة
حيث إن تبادل البيانات باستمرار يؤدي إلى فراغ شحن بطارية الهاتف وكل ما عليك هو إزالة التأشير من بند “المزامنة الأتوماتيكية” في قائمة “الحسابات والمزامنة”، أو إطفاء أيقونة المزامنة بالنقر عليها.

-ايقاف تقنية بلوتوث في الهاتف
فعند عدم حاجتك يجب ايقافها لأنها تعلب دورا مهما في استهلاك البطارية، حيث تجعل هذه التقنية الجهاز دائم البحث عن أجهزة متوافقة، عدا عن أن إيقافها يساهم في حماية الهاتف من الرسائل الضارة.

– ابتعد عن الشواحن الرخيصة ذات التصميم الذكي أو العملي، واشتري شاحنا أصليا مطابقا لهاتفك من الشركة المصنعة.

– قم بتحديث البرامج على هاتفك؛ فعادةً ما تشتمل تحديثات برامج Apple على تكنولوجيا متطورة لتوفير الطاقة، لذا احرص دائماً على تزويد جهازك بأحدث إصدار من iOS أو macOS أو watchOS.

– إذا كنت ستقوم بتخزين الجهاز لفترة طويلة، احتفظ ببطاريته مشحونة حتى النصف، وخزِّنه في مكان بدرجة حرارة مناسبة.

– إيقاف تشغيل “المزامنة التلقائية”، مثل تطبيق رسائل البريد الإلكتروني، والأخبار، ووسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك الإخطارات أو التحديثات.

– إيقاف تشغيل وضعية الاهتزاز، ذلك أن الطاقة التي يستهلكها هاتفك وهو في وضعية الاهتزاز أكبر من تلك التي يستهلكها أثناء الرنين.

– يعد إطفاء الجهاز أكثر الطرق فعالية للمحافظة على الطاقة، مثلا من الأفضل أن تطفئ هاتفك المحمول أثناء النوم إذا لم تكن ترغب في الرد على أحد، ناهيك عن التقليل من مضار الموجات الكهرومغناطيسية التي تؤثر على الذهن.

– تفعيل خاصية القراءة السريعة في جهاز الأندرويد، حيث تصبح الشاشة مائلة للأصفر ومريحة للعين ولها.

– إخراج البطارية وتنظيف النقاط المعدنية من عوالق الغبار في الأجهزة التي تسمح بذلك.

– اجعل مكالماتك قصيرة.


شارك هذا الموضوع!

Facebook Comments

ذات صلة

Leave a Comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.